قصتي

قبل 13 عام من ليوم، كنت كنقرا فالثامنة، قالي واحد مول الحانوت شنو بغيتي تكون ملي تكبر، قلت ليه و بكل براءة غانولي مهندس. و بدا كايضحك، وموراها ب عام دخلو واليديا المحكمة على الطلاق، و بقيت كانمشي مع الوالدة لدوك الجلسات، ملي قرب الامتحان ديال التاسعة ديك العطلة اللي كايعطيونا ديال المراجعة مشيت قلبت على خدمة و بديت كانقي طبالي فالواحد القهوة مقابل 20 درهم للسيمانة، وكانديها كاملة حليب لخويا هشام اللي يالاه تزاد، مشيت ندوز داك الامتحان و ماعمرني قست شي دفتر و داكشي مامنعنيش نجيب الأول فالقسم.

طلعت لليسي و فكل صيف كاندوزو خدام و كانتقاتل فالمارشي وخا مكانتش فيا تا نص ميترو، دخلت للأقسام التحضيرية وبدا الحلم د الهندسة في الأفق، و بدات معاه المدارس الفرنسية تنادي … كلست مع الوالد : شوف راه خاصني نبلوكي واحد 8 د المليون غي نوصل لتما تقدر ترجعها. لا حياة لمن تنادي. مشيت دوزت المباراة د المدارس الفرنسية فمراكش، حيت ملي كاتجيب من الأوائل فالأقسام التحضيرية كايجيبو ليك دوك المبارات تال عندك، أنا عارف باللي “المدرسة المركزية” مشات مع الريح، صافي قلت نبقا فالمغرب ودخلت موراها للمدرسة المحمدية للمهندسين، و أخيرا أنا فالطريق باش نولي مهندس …

موراها لقيت راسي ماشي هادشي اللي بغيت، لقيت راسي مامرتاحش نهائيا. غادي و كايموت داك رشيد النشيط، داك الابداع، ديك الطاقة غادا و كاتطفا، قررت نسافر و نخلي كولشي موريا باش نعرف شنو ندير لحياتي اللي غادا و كاضيع، و ها شنو تعلمت :

🎯 الخطوة اللولة باش تغير حياتك هي تحمل المسؤولية ديال أي حاجة وقعات ولا كاتوقع ولا غاتوقع ليك.

هاد الدرس هو أروع و أجمل و أقوى حاجة ممكن تعلمها، حيت بيه غاتشد الكيدون ديال حياتك و تصوك بالاتجاه اللي بغيتي. مورا تسافيرة، قررت نخرج من المدرسة و نبرهن على أن الانسان اقدر ادير العجب بلا دبلوم بلا ورقة غي حيت حربي. وهادي أشجع خطوة درتها فحياتي، حيت عارف الخطورة ديال القرار و الصعوبات اللي كايتسناوني و مع ذلك توكلت على الله و ماعمرني شفت اللور.

و هنا غاتبدا الرحلة الشيقة، ماعندي لا تيليفون لا بيسي لا دار لا خدمة لا قراية لا ريال.. ماقدرتش نمشي للدار حيت طبعا النكير هو عنوان المرحلة. فهاد المدة و فوسط هاد المعمعة لونسيت “مبادرة زيرو جائع” و عرفات واحد النجاح كبير عطاني واحد الدفعة نفسية كبيرة و خلاني نزيد نتيق من القدرة ديالي أنني نقدر نبني و نوصل.

فديك المدة تعلمت نصايب المواقع الالكترونية غير باش نصايب السيت ديال المبادرة و هادشي غير من البيسي ديال صحابي فالمدرسة مورا مكاينعسو داكشي اللي خلاني نخدم كولشي اونلاين باش نقدر ندخل نكمل من أي بيسي، و ماعرفتش باللي هاد المهارة غادي تعيشيني من بعد.

واحد الدري شاف الموقع ديال المبادرة و قالي واش تقدر تصايب ليا بحالو، و من تما بديت الطريق فعالم الديجيتال، كان الهم ديالي غي نبقا حي و 99% د الجهد عاطيها للمبادرة باش طلع، و بطريقة غير مباشرة، تعلمت نهضر، تعلمت ادارة ماشي غي فريق واحد، العشرات ديال المدن، داكشي اللي خلاني نكتاشف بزاف ديال النواقص فشخصيتي و خدمت عليهم. موراها بعامين، حسيت أن المبادرة استقرات و وصلات الفكرة و الشباب شدو الشعلة، تما فين درت استراحة من التطوع و أراك للبزنيس دبا :

✅ أولا، النتائج الواعرة كاطلب الوقت، الجهد، التركيز، بزاف ديال الصبر و بزاف ديال التخطيط،

✅ ثانيا، بدا بوحدك حتى تعرف فين غادي عاد دخل معاك الناس. و إلا غاتفقد راسك و دوك الناس،

✅ ثالثا و أهم درس، بدا بحاجة وحدة، مهارة واحدة، زبون واحد.

طبعا أنا تعلمت هادشي بالطريقة الصعبة، رونتها مع صحابي و بغيت نوصل دغيا و كانطير وكانقلب نولي ندخل لملاين فأسرع وقت ممكن و فشلت. “كلست الارض و خديت ورقة و ستيلو”، المهم حيت من راسي فكرة “الربح السريع” حيت مكايناش و ماعمرو غايكون غا حيدها حتا نتا قبل ماضيع فلوسك و جهدك على والو، ركزت على “ميمي” المدخول اللي غايخليني عايش و إحيد الوالدة من العداب ديال الفيرما، و هنا فين نفعني الريزو اللي بنيت بفضل زيرو جائع و المدرسة.

أي واحد فدوك الناس كايحتاج موقع الالكتروني كايجي عندي، وليت ناضي فهاد المهارة. تما فين بديت اينوفاجيت inovagit وكالة للتسويق الرقمي و جمعت فريق، حيت كينين بزاف د الخدمات اللي تبيعها مع إنشاء المواقع ولينا كانخدمو عن بعد، فالبداية ديال كورونا كانو المداخيل خياليين و ماعمرني حلمت و لا توقعت نوصلو لديك النتيجة، لكن فالنصف الثاني من 2020 قاستنا الأزمة ورجعنا للصفر.

🎯 الفكرة هنا هو الانسان ماعمرو اقول صافي راه وصلت، ديما القتال والتعلم بشكل مستمر، لهذا خاصك تكون كاتبغي داكشي اللي كادير، حيت بهاد الطريقة ماعمرك غاتحس بالملل.و شوية بشوية كاتحسن القضية، فقررت نمشي نعيش فشفشاون حيت من ديما كايحمقوني جبال، و الخدمة راها اونلاين إذن الانسان اعيش الحياة و مايتسناش التقاعد. و من المدينة الزرقاء كانقوليكم مرحبا بكم عندي و الله اسهل عليكم.